اطول آيه في القران ما هي؟ وبم تسمى ؟ وفي أي سورة ؟

اطول آيه في القران ما هي؟ وبم تسمى ؟ وفي أي سورة ؟

اطول آيه في القران ما هي؟ وبم تسمى ؟ وفي أي سورة ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القرآن الكريم معجزة النبي صلى الله عليه وسلم لأننا كما نعلم أن قومه هم أصل اللغة وعلى براعة بالشعر العربي وكل فنون اللغة العربية هم أهلها ، فكان معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في اللغة  وهي القرآن المعجِز بلفظه وأخباره وبشرياته وأهواله … ورغم براعة قومه في اللغة فقد عجزوا على أن يأتوا بمثل هذا القرآن ولو بآية ك أية ص أو ق أو غيرها من الآيات التي أعجزتهم ..

 

فنجد القرآن مليء بالعجائب التي ستستمر إلى يوم الدين يفتح الله بها على من يشاء من عباده .

أما  عن اطول آيه في القران ما هي؟ وبم تسمى ؟ وفي أي سورة ؟

  • فإن أطول آية في القرآن هي آية في سورة البقرة بمقدار صفحة كاملة وتسمى آية الدين 
  • هي آية الدين رقم 282 من سورة البقرة 
  • آية الدين تحتل صفحة كاملة من سورة البقرة بمقدار 15 سطرا 

 

بسم الله الرحمن الرحيم 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ ۚ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ ۚ وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَن يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ ۚ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا ۚ فَإِن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لَا يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ ۚ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِن رِّجَالِكُمْ ۖ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَىٰ ۚ وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا ۚ وَلَا تَسْأَمُوا أَن تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَىٰ أَجَلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَىٰ أَلَّا تَرْتَابُوا ۖ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا ۗ وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ ۚ وَلَا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلَا شَهِيدٌ ۚ وَإِن تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (282)

صدق الله العظيم 

محاور ومقاصد آية الدين ؟

قد نصت آية الدين في سورة البقرة التي هي أيضا أطول سورة في القرآن بمقدار جزأين و6 صفحات على النقاط الرئيسية التالية :

  1. يخاطب الله المومنين أن إذا كان بينكم دين ، أو على أحدكم مال لأخيه المسلم، فليكتب هذا الدين ، ولا نسأم أو نتضايق من كتابته حتى ولو كان صغيرا في قدره ، إلا لو كان بين الرجلين تجارة حاضرة أي مستديمة وتعامل مستمر  ، وذلك أقسط عند الله أي أفضل وأبعد من أن يشكك المسلم أخاه في مقدار الدين إن نسي أو تشكك .. فالله يعصمنا من الزلل في مثل هذه التعاملات حفاظا على العلاقات في المجتمع المسلم .
  2. كما أمر الله عز وجل بأن الذي يكتب يكون منصفًا عادلاً  ، وألا يرفض أن يكتب كما علمه الله .
  3. وليُملي على الكاتب من عليه سداد المال أو من عليه الحق لأخيه ، وأمره الله أن يتقيه فيما يُملل ولا يبخس أو يقلل من مقدار الدين الذي عليه سداده .
  4. كما أوضح الله عز وجل احتمالية أن يكون الذي عليه الحق ليس على قدر من العقلانية أو نضوج الرجال فقال إن كان سفيها أو ضعيفا أو لل يستطيع أن يملي غيره … أمر الله بأن يقوم عنه وليه أي شخص يكبره ويكون مسؤلا عنه فيُملي على الكاتب .
  5. ولكي لا يضيع الحق بين صاحب الحق ومن عليه الحق والكاتب ، فأمر الله عز وجل بأن يكون هناك شهداء اثنين من الرجال أو واحد من الرجال وامرأتين ، فلماذا رجل وامرأتين في الشهادة على الدين وليس العكس ؟ فبين الله عز وجل أن طبيعة المرأة قد تقتضي أن تنسى أو تضل فتحتاج أخرى كي تذكرها ” أن تضل فتذكر إحداهما الأخرى “.
  6. كما نهى الله عز وجل بألا يسأم أو يتضايق أحد إذا دُعيَ للشهادة على الدين.
  7.  تكملة آية الدين في آية تليها يوجهنا الله أن لو كان طرفي الدين في سفر ولم يكن هناك كاتب فليلجأ الطرف الذي عليه الحق برهن شيء عند صاحب الحق يضمن لصاحب الحق عودة ماله إليه بما يرهنه ، وإن أمِن بعضهما فليؤد من معه الأمانة لصاحبها وأمره الله بأن يتقيه وألا نكتم الشهادة فإن كتم الشهادة تترك إثما في القلب ، والله عليم بكل عمل نقوم به  

 

 

يمكنك أيضا مشاهدة أهم الموضوعات المتعلقة :

 

 

 

إغلاق