ادوات جزم الفعل المضارع .. هل تعرفها؟ ادخل

ادوات جزم الفعل المضارع هي الأدوات  التي تدخل على الفعل المضارع في الجملة فتجعله مجزومًا.

  • مثال (محمد يشربُ اللبن) جاء الفعل المضارع يشرب مرفوعًا بالضمة، فلماذا؟
  • لأن الفعل المضارع يكون مرفوعًا إذا لم يدخل عليه شيء ينصبه أو يجزمه.
  • فإذا قلنا (محمد لن يشربْ اللبن) نرى هنا أن الفعل المضارع (يشرب) أصبح مجزومًا، فلماذا جزم.
  • لأن حرف الباء عليه علامة السكون، فما سبب الجزم هنا، ولماذا لا نرفع هذا الفعل؟
  • سبب الجزم هنا أن الفعل المضارع جاء قبله حرف من جوازم الفعل المضارع، وهو حرف (لن)، وهذا يعني أنه لا يمكن أن يصبح الفعل المضارع مجزومًا إلا بسبب أو أداة تدخل عليه.
  • والأسباب التي تجعل الفعل المضارع مجزومًا هم أدوات جزم الفعل المضارع.

ادوات جزم الفعل المضارع

تنقسم الأدوات التي تجزم الفعل المضارع إلى قسمين:

  1. القسم الأول منها هو ما يجزم الفعل المضارع فقط، وهم الحروف (لم، لما، لا الطلبية، لام الأمر)، فهذه الحروف تدخل على فعل مضارع واحد فتجعله مجزومًا.
  2. أما القسم الثاني فهو الأدوات التي تسبق الفعل المضارع فتجزمه، ولكنها لا تجزمه فقط، بل شرطها أن يليها فعلين مضارعين، وتجزم الفعلين.

و سنفهم معنى ذلك الآن بالتفصيل

ما يجزم فعلا واحدا

الجزم ب (لم)

  • لم هي حرف من ادوات جزم الفعل المضارع ، وهي معناها النفي، فقولك (لم أذهب إلى المدرسة اليوم)، هو نفي ذهابك إلى المدرسة.
  • إذا عزيزي الطالب (لم) هي حرف نفي وجزم تأتي قبل الفعل المضارع فتجزمه.

أمثلة

  • لم ينجحْ الطالب الفاشل.

إذا نظرت، إلى الفعل (ينجح) تجد أنه قد جاء على آخره علامة السكون، أي أن الفعل المضارع هنا جاء مجزومًا، وسبب الجزم هو دخول الحرف (لم) عليه، فنقول في إعراب الجملة:

  • (لم) هي أداة جازمة للفعل المضارع.
  • (ينجح) هو فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة الجزم هي السكون.
  • لم يدعُ المسلم ربه.

انظر عزيزي الطالب  إلى الفعل (يدع)، ستجد أنه فعل مضارع ودخلت عليه  أو اتى قبله (لم)، و(لم)هي حرف  يجزم الفعل المضارع.

ولكن لاحظ الحركة الموجودة على آخر الفعل (يدعُ) تجد أنها الضمة لا السكون، أي أن الفعل يجب أن يكون مجزومًا لدخول لم الجازمة، لكن علامة الجزم السكون ليست موجودة، وإنما العلامة هنا الضم، فلماذا؟

نعم الفعل المضارع هنا مجزوم، لكن علامة الجزم هي حذف حرف العلة وليست السكون، لأن الفعل هنا أصله (يدعو)، فهو فعل معتل الآخر، أي آخره حرف علة وهو الواو، وعلامة جزم المضارع المعتل الآخر هي حذف حرف العلة.

  • الطلاب لم يرسبو في الامتحان
  • الطالبتان لم يرسبا،
  • أنتِ لم ترسبي

إذا نظرت إلى الفعل (يرسبو ويرسبا وترسبي) تجد أنها أفعال مضارعة مسبوقة بلم الجازمة، فيجب أن يكونوا مجزومين، ولكن أين السكون الدال على الجزم؟

حسنًا أعلم أيضًا أن الفعل إذا كان متصل بواو الجماعة أو ياء المخاطبة أو ألف الاثنين فهو يسمى بانه من الأفعال الخمسة، والأفعال الخمسة إذا جاءت مجزومة فلا تكون علامة الجزم فيها هي السكون، وإنما علامة الجزم هي حذف النون، لأن الفعل (يرسبو) هو أصله (يرسبون)، والفعل (ترسبا) هو أصله (ترسبان)، والفعل (ترسبي) هو أصله (ترسبين) وعند الجزم يحذف منه حرف النون وتكون هي علامة الجزم.

الجزم ب (لمَّا)

لما هي حرف من ادوات جزم الفعل المضارع يدخل عليه فيجزمه.

أمثلة

(لما) هي حرف جزم للفعل المضارع، ومعناها النفي أيضًا، ولكن النفي بلما يفيد أن النفي وجد من قبول زمن التكلم، واستمر أيضًا إلى زمن المتكلم وانتقل معه إلى المستقبل، مثل قوله تعالى (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم).

أمثلة

  • جئت إلى الفصل ولما يحضر محمد

في المثال السابق نجد أن المعلم يقول أنه جاء إلى الفصل، وما زال أيضا محمد لم يأتى حتى اللحظة التي دخل فيها المدرس الفصل وقال أن محمد لم يأتي، فهو ينفي أن محمد جاء قبل حديثه، وأنه أيضا ما زال لم ياتي حتى الآن.

ولما هنا هي جازمة تدخل على الفعل المضارع فتجزمه، والفعل المضارع هنا هو (يحضر)، فنقول في الإعراب بأن (لما) هي اداة جازمة للفعل المضارع، والفعل (يحضر) هو فعل مضارع مجزوم، وعلامة الجزم السكون الظاهر على آخر الفعل وهو حرف الراء.

  • أتيت إلى المنزل ولما تأتِ أنت

يعني المثال هنا أني وصلت البيت ووجدتك لم تأتي، وما زلت لم تأتي حتى زمن النطق بالجملة.

ولما هنا هي أداة جزم دخلت على الفعل المضارع فجزمته، والفعل المضارع هو (تأتِ) وهو مكسور الآخر، والجزم علامته السكون، فكيف يكون مجزومًا؟

نعم عزيزي الطالب الفعل المضارع هنا مجزوم وعلامة الجزم هي حذف حرف العلة، وليست السكون، لأن الفعل المضارع هنا هو فعل معتل الآخر بالياء، وأصل الفعل هو تاتي، فلما دخلت عليه أداة الجزم أصبح الفعل مجزومًا بحذف الياء وهي حرف العلة.

  • أتيت إلى المنزل ولما تأتي أنتِ وأبيكِ.

في المثال هنا المعنى أنني قد دخلت البيت ولم تكونِ أنتِ وأبيكِ جئتم بعد، وما زلتم حتى لحظة التكلم وما بعدها لم تأتيا.

نجد أن (لما) الجازمة دخلت على الفعل المضارع تأتي، وهو فعل موجه إلى أنثى مخاطبة، فهو مجزوم ولكن علامة الجزم ليست بالسكون، لأنه الفعل المضارع هنا هو متصل بياء المخاطبة، وعند دخولها عليه يصبح الجزم علامته حذف النون، وأصل الفعل (تأتين).

الجزم ب (لا) الطلبية

  • لا الطلبية هي حرف من ادوات جزم الفعل المضارع يدخل على الفعل المضارع فيجزمه.
  • ومعناها طلب الامتناع والابتعاد عن الشيء أو عن فعل الشيء.

فعندما تقول (اكتب واجبك ولا تهمل)، أنت هنا تطلب من المستمع أن يكف ويمتنع عن الإهمال.

وسميت بالطلبية لأن بها يطلب شيء، وهو الامتناع

وتنقسم لا الطلبية من حيث الغرض الذي تستخدم من أجله إلى ثلاثة أغراض، وهم:

  1. النهي: وتسمى حينئذ ب (لا) الناهية.

وشرط استخدامها للنهي هو أن يكون المتكلم أعلى منزلة ودرجة من المستمع.

مثل قوله تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعَا ولا تفرقوا)، فالنهي هنا عن التفرق، وهو نهي من رب العزة جل وعلا إلى العباد.

  1. الدعاء: وتسمى حينئذ ب (لا) الدعائية، وهي التي تأتي في الدعاء.

وشرطها أن يكون النهي من الأقل منزلة للأعلى منزلة.

مثل قوله (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا)، فهنا يطلب العبد من ربه تعالى أن يغفر له ذلاته وما فعله عن غير عمد من الذنوب، ويستحيل أن يكون المعنى هنا نهيًا، لأن النهي لا يمكن أن يكون من العبد لربه.

  1. الالتماس: وهنا تكون للطلب مع الالتماس.

وشرط الالتماس أن يكون من متكلم في منزلة مساوية للسامع.

مثل قولك الطالب لزميله (لا تغضب)، فهنا الطالب يطلب من زميله عدم الغضب، ولكن ليس نهيًا ولا دعاءًا لأن السامع والمتكلم في نفس المرتبة

وهذه الأغراض اختلافها من جهة المعنى فقط، أما عند الإعراب فيمكن أن نقول (لا) الطلبية فقط دون تحديد نوعها أو غرضها، ولكن لا يمكن أن نطلق على (لا) الطلبية بشكل عام فنقول بأنها (لا) الناهية، لأنها قد تكون طلبية دعائية، وكذلك (لا) نقول دعائية بشكل عام، فلفظ الطلبية يطلق على أغراضها الثلاثة، ولا يطلق اسم من الدعائية او لا الناهية أو الالتماسية على الأغراض الثلاثة معًا.

أمثلة

  • النهي: قول الأب لابنه (نم مبكرًا ولا تهمل واجبك).
  • الدعاء: ربنا ولا تحمل علينا إصرًا.
  • الالتماس: قول الطالب لصديقه (ذاكر جيدًا للاختبار ولا تهمل).

في الأمثلة السابقة نجد أن (لا) الطلبية دخلت على الأفعال المضارعة (تهملْ، تحملْ، تهملْ)، فجزمت الأفعال وعلامة الجزم هي السكون الظاهر على آخر الفعل، فنقول في الإعراب أن (لا) حرف طلبي جازم للفعل المضارع، والأفعال (تهمل، تحمل، تهمل) أفعال مضارعة مجزومة بلا وعلامة الجزم هي السكون الظاهر.

  • قولك لأختك (لا ترمي القمامة على الأرض).

في هذا المثال نجد أن (لا) الطلبية دخلت على الفعل المضارع فجعلته مجزومًا، ولكن علامة الجزم هنا ليست السكون، وإنما هي حذف النون، لأن الفعل (ترمي) هو فعل مضارع مخاطب به أنثى، أي أنه متصل بياء المخاطبة، فأصل الفعل (ترمين) لأنه من الأفعال الخمسة، والأفعال الخمسة تجزم بحذف النون.

  • قوله تعالى (لا تدعُ مع الله إلهً آخر).

انظر إلى ذلك المثال تجد أن (لا) الطلبية دخلت على الفعل المضارع، فهي تجزمه، ولكن الجزم هنا ليس بالسكون، لأن الفعل المضارع هنا اصله (تدعُو)، أي أن الفعل المضارع معتل الآخر، وعلامة الجزم في الفعل المضارع هي حذف حرف العلة، فالفعل مجزوم بحذف حرف العلة.

الجزم ب (لام) الأمر

  • لام الأمر هي حرف يدخل على الفعل المضارع فيجزمه، فهي من ادوات جزم الفعل المضارع.
  • ومعناها طلب القيام بشيء أو فعل شيء، فهي ضد لا الطلبية.

مثل ليقم علي ومحمد وليذهبا إلى المدرسة

فالفعل المضارع (يقم، يذهبا) هما أفعال مضارعة دخلت عليها لام الأمر، فأفادت معنى أمرهما بالقيام والذهاب

وينقسم الطلب بلام الأمر إلى ثلاثة أقسام كل قسم منهم يؤدي غرض، وهم:

  1. الأمر: ولام الأمر تكون إذا كان المتكلم هو الأعلى منزلة من السامع، مثل قوله تعالى (لينفق ذو سعة من سعته)، فالأمر هنا جاء من الله تعالى إلى العباد، والأمر بالإنفاق.
  2. الدعاء: وتكون لام الأمر للدعاء إذا كان القول مِن مَن هو أقل منزلة، كقوله تعالى (ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك)، فهنا يستغيث أصحاب النار يوم القيامة من العذاب فيدعون الله بأن يقضي عليهم لينتهي عذابهم، فالدعاء من الأقل منزلة وهو العبد إلى ربه.
  3. الالتماس: ويكون من متكلم ومستمع متساوون في الدرجة، مثل قول الأخ لأخيه (لنأكل طعامنا).

أمثلة

  • الأمر: قول الأب (ليذهبْ الطالب إلى المدرسة).
  • الالتماس: قول الأخ لأخيه (هيا لنذهبْ للمدرسة).
  • الدعاء: قول العبد (رب لتغفرْ لي).

إذا نظرنا في الأمثلة السابقة نجد أن لام الأمر جاءت بعدها أفعال مضارعة فجزمتها، حيث نرى السكون على آخر الأفعال (يذهب، نذهب، تغفر)، فنقول في الإعراب أن اللام حرف جازم للفعل المضارع، والأفعال (يذهب، نذهب، تغفر) هي أفعال مضارعة مجزومة، وعلامة الجزم هي السكون.

  • قوله تعالى (وليطوفوا بالبيت العتيق).

معنى الآية هنا هو الأمر للمسلمين بأن يطوفو بالكعبة في الحج.

وإذا نظرنا إلى الفعل المضارع (يطوفوا) نجد أنه أتى قبله لام الأمر، وهي تفيد الأمر بالطواف، إذن الفعل المضارع مجزومًا، ولكن علامة الجزم حذف حرف النون لاتصال الفعل بواو الجماعة، وأصل الفعل (يطوفون)، فحذفت النون، فنقول في الإعراب أنه فعل مضارع مجزوم وعلامة الجزم حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

ملاحظة: الألف في (ليطوفوا) ليست حرف من الكلمة، اي أنها زائدة، ولكنها توضع لتبين أن الواو التي قبلها هي واو جماعة، وليست حرف علة.

  • لتدعُ ربكم أن يغفر لكم.

الفعل تدعُ هنا مجزوم بلام الأمر، وعلامة الجزم هي حذف حرف العلة، لأن الفعل المضارع هنا معتل الآخر، وأصله (تدعو)، فلما دخلت عليه أداة الجزم جزمته وحذف منه حرف العلة.

الأدوات التي تجزم فعلين

من ادوات جزم الفعل المضارع الأدوات التي تجزم فعلين هي حروف تدخل على الفعل المضارع، فتجزمه مع فعل مضارع آخر في الجملة،  مثل قولنا (من يذاكرْ دروسه ينجحْ).

فالأداة (من) دخلت على الفعل المضارع (يذاكر) فجزمته بالسكون، إلا أنها لم تجزمه فقط، بل جزمت أيضا الفعل (ينجح)، لأنها من جوازم الفعل المضارع التي تجزم فعلين.

وجوازم الفعل المضارع التي تجزم فعلين هما إحدى عشر أداة، وهم (إن، إذْمَا، مَن، مَا، مَهْما، مَتَى، أيَّان، أيْن، أنَّى، حيثُمَا، أي).

الجزم ب (إن)

(إن) هي أحد ادوات جزم الفعل المضارع التي تجزم فعلين وهي الأصل بينهم.

وتفيد (إن) معنى الشرط، مثل قولك (إن تذاكر تنجح)، فأنت هنا شرطت المذاكرة لكي يحصل النجاح.

أمثلة

  • إن تصاحب الناجحْ تنجحْ

في هذا المثال دخلت (إن) على الفعلين المضارعين (تصاحبْ، تنجحْ)، فجزمتهما بسكون ظاهر في آخرهما، فنقول في الإعراب أن (إن) هي أداة جزم للفعل المضارع، والفعل (تصاحب) هو فعل مضارع مجزوم ب (إن) وعلامة الجزم السكون الظاهر.

والمعنى هو إذا صاحبت الناجح تنجح أنت أيضًا، فهي جملة شرطية.

  • إن تذاكرو دروسكم تتفوقو.

انظر إلى هذا المثال عزيزي الطالب تجد أن الفعلين المضارعين (تذاكرو، تتفوقو) قد دخلت عليه إن الجازمة فجزمته، ولكن علامة الجزم فيهما ليست السكون، وإنما هي حذف النون، لأن الفعلين (تذاكرو، تتفوقو) هما فعلين مضارعين اتصلا بواو الجماعة، فهم من الأفعال الخمسة، وأصلهما (تذاكرون، تتفوقون)، فحذف النون هو علامة الجزم.

  • إن تدعُ ربك يستجب لكم.

إذا نظرت إلى المثال السابق تجد أن الفعلين (تدع، يستجب)، هما فعلان مضارعان أصلهما (تدعو، يستجيب)، فهما معتلين، وقد دخلت عليهم أداة الجزم (إن) فجزمتهما، ولكن علامة الجزم هي حذف حرف العلة، فنقول في للإعراب أن (إن) هي أداة جزم للفعل المضارع، والفعل (تدعو) هو فعل مضارع مجزوم وعلامة الجزم هي حذف حرف العلة، وكذلك الفعل المضارع (يستجيب).

الجزم ب (إذْما)

(إذما) هي أداة جازمة من ادوات جزم الفعل المضارع، وهي حرف شرطي، اي أنها تأتي في الجملة لمعنى الشرط، مثل قولنا (إذما تذهب إلى العمل تكسب مالاً)، فالمعنى هنا أنك إذا ذهبت لعملك فسوف تكسب المال، وإذما تعطي نفس المعنى الذي يعطيه حرف إن.

أمثلة

  • إذما تتكلمْ أثناء الشرح أعاقبكْ

في المثال هذا تجد عزيزي الطالب أن أداة الجزم (إذما) دخلت على الفعل (تتكلم، أعاقبك) فجزمتهما، فنقول في إعرابهما أنهما فعلين مضارعين مجزومين ب (إذما) وعلامة الجزم السكون الظاهر على آخر الفعل.

  • إذما تأتِ نكرمكْ.

في هذا المثال نجد دخول  (إذما) على الفعلين (تأتِ، نكرمكْ)، فجزمت الفعلين، وعلامة الجزم في الفعل (تأتِ) هي حذف حرف العلة، وهو الياء، وعلامة الجزم في الفعل (نكرمك) هو السكون الظاهر.

  • إذما تذاكرو تنجحو.

هنا دخلت أداة الجزم (إذما) على الفعلين (تذاكرو، تنجحو) فجزمتهما، ولكن علامة الجزم هنا هي حذف النون، لأن الفعلين من متصلين بواو الجماعة، فهما من الأفعال الخمسة، وأصل الفعلين هو (تذاكرون، تنجحون).

الجزم ب (مَن)

(من) هي اسم شرط، من ادوات جزم الفعل المضارع يدل معناه على شيء مبهم، وهو يبين ذات او شيء، مثل قولك (من يذاكر ينجح)،  فهل عرفت من المقصود هنا بالمذاكرة والنجاح؟ لا لأن من تدل على شرط لمبهم غير معروف.

وتستعمل من الجازمة غالبا لتدل على عاقل.

أمثلة

  • من يجتهد يحقق ما أراده.
  • من يدع ربه يسمُ قدره.
  • من يأتو للمدرسة ينجحو.

في هذه الأمثلة دخلت أداة الجزم (من) على الأفعال المضارعة، فجزمت فعلين في كل جملة، ففي المثال الأول الفعلين (يجتهد، يحقق) هما فعلين مجزومين ب (من) وعلامة الجزم هي السكون الظاهر على آخر الفعلين.

وفي المثال الثاني دخلت من على الفعلين (يدعُ، يعمُ) فجزمتهما، ولكن الجزم هنا علامته حذف حرف العلة، لأن الفعلين أصلهما (يدعو، يسمو)، فلما جزم الفعلين حذف منهما حرف العلة.

في المثال الثالث نجد أن من الجازمة دخلت على الفعلين (يأتو، ينجحو)، فجزمتهما وعلامة الجزم هي حذف النون، لأن الفعلين أصلهما (يأتون، ينجحون).

الجزم ب (ما)

(ما)هي اسم شرط جازم لفعلين  مضارعين، وتدل على ذات، مثل (ما تفعلْ من خير يباركْ الله لك)، أي الذي تفعله من الخير يجعل بركة الله تحل عليك، ف ما هنا تدل على الذات الذي هو فعل الخير.

وتستعمل (ما) الجازمة غالبًا لتدل على غير العاقل.

أمثلة

  • ما تذاكرْ دروسك تنجحْ.

المعنى في المثال هنا أي إن ذاكرت فستنجح، فالفعل (تذاكر، تنجح) هما فعل مضارع مجزوم بما وعلامة الجزم بالسكون.

  • ما تأتو فنتحدث.

المعنى هنا إن تأتونا نتحدث.

و الإعراب: ما حرف جزم.

والفعل (تأتو) فعل مضارع مجزوم بما وعلامة الجزم حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

والفعل (نتحدث) فعل مضارع مجزوم بما وعلامة الجزم السكون.

الجزم ب مهما

مهما هي أداة من ادوات جزم الفعل المضارع جازمة لفعلين، وهي مثل أداة الجزم (ما) تدل على ذات، وتستعمل لغير العاقل.

مثل قوله تعالى  (وقالوا مهما تأتنا به من آية لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين) فالفعل (تأتنا، تسحرنا) هما فعلين مضارعين مجزومين بمهما، وعلامة الجزم في (تأتنا) هي حذف حرف العلة، لأن  الفعل أصله (تأتينا)، وعلامة الجزم في (تسحرنا) السكون.

الجزم ب متى

متى هي اداة جازمة للأفعال المضارعة، وتجزم فعلين، وهي تفيد معنى الشرط وهي ظرف زمان.

أمثلة

  • متى ما تقم أقم.

الفعلان  (تقم، أقم) هما فعلان مضارعان مجزومان بما وعلامة الجزم حذف حرف العلة وهو الواو، وأصل الفعل (تقوم، اقوم).

  • متى تاتِ آتِ.

الفعلان (تأتِ، آت ) هما فعلين مضارعين مجزومين ب متى، وعلامة الجزم هي حذف حرف العلة، وأصل الفعلين هو (تأتي، آتي).

  • متى تأتو نأت

الفعلان (تأتو، نأتِ) هما فعلان مضارعان مجزومان ب متى، وعلامة الجزم هي حذف النون في (تأتو).

أما علامة الجزم في الفعل (نأت) فهي حذف حرف العلة، وأصل الفعلين (تأتون، نأتي).

الجزم ب (أيان)

(أيان) هي ادوات جزم الفعل المضارع، وهي ظرف زمان وفيه معنى الشرط.

أمثلة

  • أيان تأتو تجدونا.

الفعلان (تأتو، تجدونا)  فعلان مضارعان مجزومان ب أيان، وعلامة الجزم حذف النون، وأصل الفعل (تأتون، تجدوننا).

  • أيان تأتِ تجدنِي.

الفعل تأت هو فعل مضارع مجزوم ب أيان وعلامة الجزم هي حذف حرف العلة، واصل الفعل (تأتي).

والفعل (تجدْني) هو فعل مضارع مجزوم ب أيان وعلامة الجزم هي السكون الظاهر على آخر الفعل.

الجزم ب (أين)

أين هي أداة من ادوات جزم الفعل المضارع، وهي تجزم فعلين، ويفيد معناها الشرط وهي اسم مكان.

وغالبا تكون أين مقترنة بما فتكون (أينما).

أمثلة

  • قوله تعالى (أينما تكونوا يدرككم الموت).

الفعل تكونوا هو فعل مضارع مجزوم ب أين وعلامة الجزم هي حذف حرف النون، وأصل الفعل (تكونون).

والفعل يدركْكُم هو فعل مضارع مجزوم ب أين وعلامة الجزم هي  السكون الظاهر على آخر الفعل.

 

  • أينما تذهب آتٍ.

الفعل (تذهب ) هو فعل مضارع مجزوم ب أين وعلامة الجزم هي  السكون الظاهر على آخر الفعل.

والفعل آتِ هو فعل مضارع مجزوم ب أين وعلامة الجزم هي حذف حرف العلة، وأصل الفعل (آتي).

الجزم ب (أنى)

أنى هي اداة من ادوات جزم الفعل المضارع تجزم فعلين معًا، وهي اسم مكان يدل على معنى الشرط.

أمثلة

  • أنى تنظر ترى قدرة الله.
  • أنى تأتِ تجدني انتظرك.
  • أنى تأتون نكرمكم.

الجزم ب (حيثما)

حيثما هي أحد ادوات جزم الفعل المضارع جازمة لفعلين من أفعال المضارعة، وهي ظرف مكان وتشتمل على معنى الشرط.

 

أمثلة

  • حيثما تمشِ تجد عظمة الله.
  • حيثما تذهبو يراكم الله.

الجزم ب (أي)

(أي) هي اسم يدل على مبهم غير معروف، وهو يشتمل على معنى الشرط، وهي من ادوات جزم الفعل المضارع.

أمثلة

  • أي كتاب تقرأ يفِدك.
  • أي علم تفهم يرفعك.
  • أي مسجد تأتِ تُصَلِ

فعل الشرط وجوابه

في الأمثلة السابقة من الجوازم التي تجزم فعلين، إذا نظرت عزيزي الطالب تجد أن جميعها جزم بأداة شرطية، فكل الأدوات التي تجزم فعلين هي ادوات شرطية، وبما أن هناك شرط فايضا يجب أن يكون هناك مشروط.

مثال

  • إن تأتِ آتٍ أنا أيضًا.

أي إذا أنت جئت فنتيجة لذلك سوف آتي أنا أيضًا.

فالفعل (تأتِ) سبقه (إن) الجازمة.

والفعل آت مجزمًا أيضًا لأنه جاء جوابًا للشرط

فالجملة الأولى (إن تأتِ) هي جملة الشرط.

والجملة الثانية (آت أنا أيضًا) هي جملة جواب الشرط أو الجزاء، ويسمى الفعل المضارع في جملة الشرط ب (فعل الشرط)، ويسمى الفعل المضارع في جملة الجزاء ب (فعل الجزاء.).

 

تذكر

عزيزي الطالب، حتى تتعرف على الفعل المضارع مجزومًا أم لا ماذا تفعل؟

إذا رأيت الفعل المضارع وأردت أن تعرف إعرابه مجزومًا أم لا فإنك

  • أولا يجب أن تنظر قبله، هل يوجد علامة من علامات الجزم أم لا؟

فإن وجدت أداة من أدوات الجزم فالفعل مجزوم.

مثال الفعل (لم يحضر محمد)، والفعل (يحضر محمد).

أيً فعل منهما مجزومًا ولماذا؟

الإجابة هي الفعل (لم يحضر محمد).

لأن لم جازمة يعني ان الفعل المضارع بعدها يكون مجزومًا.

 

  • الآن انتقل للخطوة التالية، وهي أن تفهم المعنى، هل المعنى يحتوى على الشرط  وهل يوجد فعلين في الجملة مثل (إن تذاكر تنجح)؟

إن وجدت أن الجملة معناها لا يحتوي على الشرط وليس فيها غير فعل مضارع واحد مثل (لا تهمل واجبك)؟

يعنى هذا إن الأداة الجازمة في الجملة تجزم فعل واحد، وهو الفعل (تهمل).

فإن وجدت فيها معنى الشرط وفيها فعلين مضارعين فانظر الى الاداة ستجدها اداة تجزم فعلين، وهما (تذاكر، تنجح).

وحتى يسهل عليك ان تعرف الفعل المضارع المجزوم، فإنك يجب أن تحفظ الجوازم.

وهما نوعين من الجوازم، ما هما؟

النوع الأول هو ما يجزم فعل مضارع واحد.

وهم:  (لم، لما، لا الطلبية، لام الأمر)

وأما النوع الثاني فهو الذي يجزم فعلين مضارعين في نفس الجملة، وهم  إحدى عشر أداة، فما هم؟

الإجابة هم (إن، إذْمَا، مَن، مَا، مَهْما، مَتَى، أيَّان، أيْن، أنَّى، حيثُمَا، أي).

إذن الأدوات التي تجزم الفعل المضارع هي خمسة عشر أداة، وعليك أن تحفظهم جيدًا لتستطيع معرفة الفعل المجزوم.

ثانيًا علامات الجزم

إذا نظرت إلى الفعل ووجدته مجزومًا، ووجدت أداة الجزم، ولكنك بحثت ولم تجد السكون الذي يوضع كعلامة للجزم، فماذا تفعل؟.

الخطوة الأولى: ابحث جيدًا في الفعل، هل الفعل كان آخره حرف علة، مثل الفعل (تأتِ)، فهذا الفعل كان اخره ياء وهي حرف علة، فكان يكتب (تأتي).

إذن هو فعل معتل الآخر، فاعلم أن الفعل الذي يكون معتل الآخر هو عند الجزم لا يكون على آخره سكون، وإنما يكون علامة الجزم هي حذف حرف العلة.

الخطوة الثانية: ابحث في الفعل، هل فيه واو تدل على مجموعة قامت بالفعل، مثل (تأتو)، او فيه ياء تدل على أنثى قامت بالفعل، مثل (تأتي)، أو فيه ألف تدل على أن شخصين قاما بالفعل، مثل (تأتيا)، فإن كان الفعل كذلك فيسمى من للأفعال الخمسة، والأفعال الخمسة هي كل فعل مضارع اتصل بآخره ألف الاثنين أو ياء المخاطبة أو واو الجماعة، وهنا لا نجد السكون على آخر الفعل ليدل على الجزم، وإنما الفعل مجزوم بعلامة الجزم هي حذف النون.

وحتى تستطيع التفريق بين الفعل المضارع المجزوم وغيره، وبين أدوات جزم الفعل المضارع التي تجزم فعلًا واحدًا، وأدوات الجزم للفعل المضارع التي تجزم فعلين، فقم بالتمرين والتدريب على قطع لغوية واستخرج منها الفعل المضارع المجزوم، وابحث عن سبب الجزم وأدواته، وعن علامات الجزم، هل هو مجزوم بالسكون أم مجزم بحذف حرف العلة، أم مجزوم بحذف النون.

المجرد والمزيد والميزان الصرفي .. بحث شامل

أسئلة

  1. متى يجزم الفعل المضارع؟.
  2. ما أدوات جزم الفعل المضارع التي تجزم فعلًا واحدًا؟
  3. ما أدوات جزم الفعل المضارع التي تجزم فعلين؟
  4. ما علامة الجزم إذا كان الفعل المضارع معتل الآخر.
  5. ما علامة الجزم إذا كان الفعل المضارع من الأفعال الخمسة؟
  6. ما علامة الجزم إذا كان الفعل المضارع صحيح الآخر وليس من الأفعال الخمسة؟
  7. ما هي الأفعال الخمسة؟

حالات اعراب الفعل المضارع .. هيا نعرفها؟

 

 

 

إغلاق